زمن برس، فلسطين: قدمت البعثة الطبية لاتحاد أبناء رام الله في أميركا وجمعية “قلب الرحمة” مواد وأجهزة طبية لمجمع فلسطين الطبي بمدينة رام الله.

وقال السيد باجس قطوان ممثل البعثة الطببة لاتحاد أبناء رام الله في الولايات المتحدة” انهم منذ الخمس سنوات تقريباً أقدموا على جمع التبرعات اللازمة من خلال عدة أنشطة اجتماعية هدفها دعم القطاع الصحي بفلسطين و من خلال تنسيق الدكتور رجائي خوري مع وزارة الصحة و مستشفى رام الله الذي يعرف حالياً بمجمع فلسطين الطبي، استطعنا مد جسر التعاون و أرسلنا الكثير من الأطباء و المساعدات على مدار السنين الماضية .و أشار قطوان إلى مشاركة و تعاون جمعية قلب الرحمة في دور إرسال هذه البعثة إلى فلسطين.

و قال بيتر عمران وهو فلسطيني من رام الله ورئيس جمعية قلب الرحمة إن الجمعية تأسست عام 1999 من قبل مجموعة أشخاص في الولايات المتحدة لتقديم مساعدات في فلسطين والأردن ولبنان وسوريا، وقد عملت على مدار السنوات السابقة على إرسال مواعد عينية إلى تلك الدول.

وأضاف عمران أنهم ومن خلال لقائهم مع أعضاء البعثة الطبية لاتحاد أبناء رام الله في الولايات المتحدة، بحثوا مسألة صعوبة وصول المساعدات وإحضار مساعدات طبية إلى فلسطين، وقامت الجمعية (قلب الرحمة) بتحمل كامل المسؤولية لإيصال المساعدات إلى فلسطين، بعد أن تم جمع كل ما لدى الجمعية والبعثة الطبية من مواد ومساعدات وإرسالها إلى مقر الجمعية بالأردن.

وتابع عمران:” وهنا قام ممثل جمعية قلب الرحمة في فلسطين المحامي خالد عيسى زيادة بتحمل العبء لأخذ الموافقات اللازمة.

ومن ناحيته قال المحامي زيادة إنه قام بتقديم الأوراق إلى الدوائر المختصة بالمؤسسات الرسمية الفلسطينية والتي بدورها رحبت وشجعت، وقامت بإعطاء الموافقات اللازمة.

وتابع زيادة:” هنا كان همنا أن يتوافق وصول المواد والأجهزة الطبية مع وصول الأطباء الذين يأتون بشكل دوري لخدمة أبناء شعبهم في مستشفيات الضفة الغربية، ولكن واجهتنا حينها عقبة أخذ الموافقة من الجانب الاسرائيلي وبتدخل وزارة الشؤون المدنية مشكورين تم أخذ الموافقات المطلوبة”.

ونوه المحامي زيادة إلى أن جمعية “قلب الرحمة” ما زالت قيد التأسيس وأنها نتيجة لذلك كان تعاونت معنا جمعية أبناء رام الله فلسطين امام الجهات الرسمية .

وأشار زيادة إلى أن “قلب الرحمة” قدمت سابقاً عدة مساعدات وأبزرها إحضار مائتان كرسي متحرك ، وتقديمها لوزارة الصحة عام ٢٠١٠ كما قدمت شاحنة أحذية لبلدية رام الله و التي بدورها وزعتها بالشكل المناسب مشيرا بذات الوقت الى شكره للسيد نخلة جبران الذي وفر لنا الشاحنات و الاليات و المخازن اللازمة الى حين تسليمها.

ونوه زيادة إلى أن هذه الأجهزة والمواد الطبية المقدمة ستقدم لمجمع فلسطين الطبي، كي تحقق النفع لكافة أفراد المجتمع الفلسطيني وتساهم في تثبيتهم بأرضهم .

ومن جانبه قال الدكتور أحمد البيتاوي مدير مجمع فلسطين الطبي، إن أهمية المساعدات الطبية المقدمة، تكمن في أنها غير متوفرة في فلسطين، وهي ضرورة للاستخدام اليومي دخل المشفى.

وأضاف البيتاوي أنه تم اختيار هذه الأدوية بعناية ودقة من قبل الأطباء.

ونوه البيتاوي إلى أن هذه المساعدات تقوي التواصل ما بين أبناء رام الله وما بين مجمع فلسطين الطبي، الذي يقدم يحول إليه المرضى من كافة المناطق.

ومن خلال لقائنا مع السيد عصام العسعس رئيس اتحاد أبناء رام الله- فلسطين، قال ان الشحنة هي من سلسلة عطاءات مقدمة من أبناء شعبنا وأهلنا في الولايات المتحدة بالتعاون مع جمعية “قلب الرحمة” التي لها كل الشكو لنجاحها بإدخال هذه المساعدات.
كما كشف العسعس عن قيام الاتحاد في الوقت الحالي بتجهيز مركز طبي متكامل مجاني ليخدم به الأطباء المتوافدين من الخارج عن طريق البعثة الطبية لاتحاد أبناء رام الله.
ومن ناحيتها قالت ديانا عقال ممثلة البعثة الطبية لاتحاد أبناء رام الله في رام الله ان ما هو امامنا اليوم انجاز عظيم لمجهودات الاطباء في البعثة الطبية و جاءت نتيجة انتمائهم و دعهم لصمود شعبنا القلسطيني.